Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

اضلال الناس، الباطل، المواد الثقافية

1480
ضابطة كتب الضلال

١السؤال:كمكلَّف عندما أُريد التعامل بيعاً وشراءً بالمواد الثقافية المختلفة كيف لي أن اُميّز كتب الضلال من غيرها، هل من ضابطة منضبطة أستطيع التمييز من خلالها كمكلف ؟

الجواب:

ج: القدر المتيقن من المحرَّم هو إضلال الناس، فإذا كان اقتناء المواد الثقافية الضالة وحفظها يؤدي إلى الإضلال كان حراماً وإلا فلا، وتقدير ذلك إلى المكلف، فإن لم يكن ذا خبرة في هذا المجال رجع إلى من يثق به من ذوي الخبرة.

1481
كُتب الضلال

١السؤال:هل يصدق عنوان كتب الضلال على الكتب والمجلات والصحف التي تباع في أسواق المسلمين وهي تحمل نظريات وأفكاراً منحرفة عن الإسلام؟

الجواب:

ج: يصدق عليها عنوان الضلال، ولكن القدر المتيقَّن من المحرَّم هو إضلال الناس، فإذا كان إقتناء هذه الأمور وحفظها يؤدي إلى الإضلال حَرُمَ، وإلا فلا.