Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

الايات

157
       قضاء الآيات للكسوف

١السؤال:حصل كسوف للشمس في بلادنا وذلك في الصباح المبكر، وكنت نائماً ولم أستيقظ لأنني بعد أن صليت صلاة الصبح نمت وكانت الدنيا مظلمة، مما أدى إلى فوات وقت الكسوف ولم أصلها، فما الحكم؟

الجواب:

إذا كان الكسوف كلياً يجب قضاء صلاة الآيات، أما في الكسوف الجزئي فلا يجب على من لم يعلم به قضاء صلاة الآيات.

158
  القضاء في الكسوف الكلي

١السؤال:شخص علم بأنه سيحدث كسوف ما ولم يعلم الوقت واليوم وحدث الكسوف، وعلم به بعد حدوثه وزواله بعد 6 ساعات؟ ما حكم ذلك؟

الجواب:

يجب قضاء صلاة الآيات لمن لم يعلم به إذا كان الكسوف كلياً، أما في الكسوف الجزئي فلا يجب عليه القضاء.

159
     الاستيقاظ لصلاة الآيات

١السؤال:في عصر الاتصالات ووسائل الإعلام التي تعلمنا بخبر وقوع الآية (الخسوف أو الكسوف) قبل أسبوع أو شهر، فلو كانت الآية تحصل في ساعة أول الصبح كما حصلت قبل مدة والناس نائمين في مثل هذا الوقت : 1- إذا كانوا يعلمون أنه سيحصل بإذن الله كسوف للشمس، فهل يجب عليهم الاستيقاظ أم أنهم ينامون وإذا جلسوا قضوها، هل الخبر موجب بأن يستيقظ المؤمن من نومه؟ 2- إذا كانوا لا يعلمون بالخبر وجلسوا من نومهم وعلموا، فهل يجب عليهم القضاء؟

الجواب:

الاحتياط الوجوبي يقتضي الاستيقاظ والصلاة، ولدى الفوات يجب القضاء.
2- إذا كان الكسوف أو الخسوف شاملاً لكل القرص وجب القضاء، وإلا فلا.