Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

الحج

821
لايُنقل الشعر من منى

١السؤال:    ما حكم نقل الحاج شعر حلقه أو تقصيره إلى بلده؟

الجواب:

الأحوط أن لا يُنقل الشعر من منى.

822
  المبيت في غير منى

١السؤال:كنت في الحج ولم أبت في منى، وإنما بت في المسجد الحرام من قبل أذان المغرب إلى الساعة الثانية والنصف صباحاً (قبل الفجر بساعتين تقريباً)، فما حكم ما فعلت؟

الجواب:

إذا كان بإمكانك الوصول إلى منى للبيتوتة في بقية الوقت ولم تفعل، فعليك الكفارة، وإلا فلا.

823
   الطواف فوق وتحت الكعبة

١السؤال:    هل يجوز الطواف والسعي والوقوف والرمي فوق وتحت الكعبة والمسعى والموقف والجمرة؟

الجواب:

الأحوط في السعي أن يكون بحيث يسمى أنّه بين الجبلين وليس فوقهما. أمّا الطواف والوقوف والرمي، فإنّه يكفي أن يسمى عرفاً أنّه طواف بالبيت ووقوف بالمشعرين ورمي للجمرات، فلو وقف في المشعر مثلاً وهو في طائرة مروحية أو طاف بالكعبة وهو فيها بما لا يسمَّى وقوفاً وطوافاً ففيه إشكال، أمّا لو بات في الطوابق العليا من عمارة شاهقة في منى، فلا بأس.

824
   طواف المرضى والمعوّقين:

١السؤال:منعت السلطات السعودية طواف المرضى والمعوّقين في الطابق الأرضي من المسجد الحرام سواء بواسطة العربات أو بواسطة الأسرّة المحمولة على الأكتاف وذلك بسبب مزاحمة ذلك للطائفين، وعينت بدل ذلك ممراً في الطابق العلوي للطواف بواسطة العربات.. فهل يجوز ذلك أم لا؟. مع العلم إن الطابق العلوي هو أعلى من إرتفاع الكعبة المشرَّفة؟

الجواب:

     لا بأس بذلك إن شاء الله.

825
      السعي

١السؤال:  لقد شهد هذا العام سقوط ضحايا في السعي بين الصفا والمروة وذلك بسبب الزحام الشديد وضيق المسعى.. فهل يجوز السعي في الطوابق العليا أم لا؟

الجواب:

     يجوز السعي في الطابق العلوي، والإحتياط الإستحبابي هو السعي في الطابق السفلي.

826
الصلاة خلف المقام

١السؤال:بسبب إدخال بعض التغييرات في باحة المسجد الحرام وإزالة جدار ماء زمزم الذي كان يقع خلف مقام إبراهيم، أصبح المقام وسط دائرة الطواف، مما لا يجعل أي مجال للصلاة خلف المقام إلا في الأماكن البعيدة وخاصة في الأروقة، فهل يجوز الصلاة في الأروقة الواقعة خلف مقام ابراهيم عليه السلام؟ أم هل تجوز ا لصلاة في هذه الحالة في أي مكان من المسجد؟

الجواب:

  مادام العرف يرى أن الصلاة خلف المقام، يجوز ذلك، وإذا تباعد إلى درجة لا يرى العرف ذلك فالصلاة في أحد طرفيه إحتياطاً، وإلا ففي أي موقع من المسجد الحرام.

827
     حدود عرفة

١السؤال:من الامور المثارة هذا العام هو ما يتعلق بحدود صحراء عرفات، فهل هناك حدود تاريخية واضحة لعرفات؟ فهناك شك في أن السلطات السعودية وسَّعت حدود عرفات، فما هو حكم ذلك؟ وكيف يكون الوقوف في عرفات؟

الجواب:

     يمكن الإعتماد على الحدود المعروفة لوادي عرفات عند أهل الخبرة، والظاهر عدم تغييرها.

828
رمي الجمار

١السؤال:  ثبت بالحوادث المشهودة أن الرمي في يوم العيد يسبب خطراً جدياً لكل الحجاج (وليس للنساء والعاجزين والضعفاء فقط)، وشاهد ذلك سقوط الضحايا في هذا اليوم كل عام بسبب الزحام الشديد والتدافع، فهل هذا الوضع يبرر جواز الرمي في الليل، باعتبار أن كل الناس يخافون بشكل جدي من هذا الخطر؟.

الجواب:

     يجوز لمن يخاف، أن يفيض بالليل وأن يرمي بالليل.

829
      الطواف والسعي بعد الحج

١السؤال:بالنسبة للطواف والسعي بعد الحج، أصبح الناس كلهم يخشون التلف والموت بسبب الزحام الشديد والتدافع في الطواف والسعي بعد الوقوفين، فهل يجوز تقديم الطواف والسعي على أعمال الحج بالنسبة للجميع، باعتبار وجود الخوف الشديد؟

الجواب:

يجوز تقديم الطوافين في مثل هذه الحالات لمن يخاف من الزحام، وخصوصاً لمن يريد السفربعد الحج مباشرة.

830
       إحرام القادمين عن طريق جدة

١السؤال:هناك حرج شديد للقادمين إلى مكة عن طريق جدة من الذهاب إلى أحد المواقيت وعقد الإحرام من هناك ثم التوجه إلى مكة، حيث يؤدي هذا الأمر إلى الإرهاق الشديد، الأمر الذي يؤثر على نشاط الحاج في أداء أعمال العمرة والحج التي تنتظره، فما هو حكم عقد الإحرام في الطائرة؟ أو في جدة؟ بالنذر أو بغيره؟ وإذا جاز بالنذر فهل يجب أن يكون النذر قبل الوصول إلى جدة أم يكفي النذر حتى بعد الوصول إلى جدة؟ (ولتوضيح الصورة عندكم نقول: إن الحجاج القادمين عن طريق جدة هم عادة الحجاج الذين يصلون في وقت متأخر من الأيام السابقة على الحج، فهم يصلون من أماكن بعيدة بتعب وإرهاق، ثم إجراءات المطار في جدة هي الأخرى تزيد التعب ثم التوجه إلى الجحفة – من دون وجود فترة إستراحة – للإحرام من هناك، والرجوع إلى مكة، كل هذا يؤدي إلى وصول الحاج إلى مكة وهو منهك القوى، وأمامه أعمال العمرة التي يجب أن يؤديها في ذروة زحام المطاف والمسعى حيث يكون الوقت عادة في النصف الثاني من العشرة الاولى، كل ذلك يشكل حرجاً حقيقياً على الحاج، فلو إستطاع أن يحرم من الطائرة أو من جدة، فإن الأمر يكون أقل حرجاً.) أفتونا رحمكم الله.

الجواب:

  الأحوط هو الذهاب إلى الجحفة للإحرام أو أي ميقات آخر، ولكن من الممكن أن ينذر الإحرام من مطار المغادرة، فيحرم منه، أو أن ينذر الاحرام في الطريق فيحرم في الطائرة، أو حتى الاحرام بالنذر من مطار جدة. وعند الضرورة أو الحرج يجوز الإحرام من جدة من دون نذر، وعليه تجديد النية والتلبية للإحرام من أدنى الحل (عند التنعيم ) قبل العبور من علامة الحرم الشريف.

832
الرمي في اليوم 12

١السؤال:  إن الرمي في اليوم الثاني عشر هو الآخر يتسبب كل عام في وقوع ضحايا بسبب الزحام الشديد والتدافع مما يشكل حرجاً شديداً وخوفاً حقيقياً لدى جميع الحجاج، فهل يجوز الرمي بشكل عام وللجميع وليس للحالات الإستثنائية، في ليلة الثاني عشر بدلاً عن نهار الثاني عشر؟

الجواب:

   يجوز لمن يخاف أن يرمي ليلاً.

833
      المبيت في منى

١السؤال:  أصبحت العودة من مكة إلى منى للمبيت ليلاً أمراً شاقاً وحرجاً أيضاً لأكثرية الحجاج الذين يريدون المبيت في النصف الثاني من الليل، وذلك بسبب الإختناقات المرورية وازدحام الطرقات، فالحاج يخرج من بيته في العزيزية مثلا باتجاه منى في الساعة الثامنة مساءً ولا يصل إلى منى إلا في الساعة الثالثة فجراً (أي سبعة ساعات في السيارة لقطع بضعة كيلومترات من الطريق) والكثير يصابون بأمراض خطيرة بسبب إستنشاق الدخان وهو جالس في السيارة وقد يموت بعضهم، علماً إنه لا يمكنهم التوجه إلى منى مشياً على الأقدام بسبب المرض أو الإعاقة أو الإرهاق الشديد بسبب قيامه بأعمال مكة، فهل يجوز المبيت بغير منى؟ وما العمل؟

الجواب:

من كانت العودة إلى منى عليه حرجاً، جاز المبيت بغيره ولا شيء عليه، ولكن يمكن للحاج التخلص من ذلك بالبقاء في منى أساساً وعدم النزوح إلى مكة، أو البقاء في مكة مشتغلاً بالنسك.

834
    مشكلة العادة الشهرية للنساء

١السؤال:تواجه النساء في الحج مشكلة رؤية الدم الشهري، ولذلك فإنهن يستخدمن عقاقير وأقراصاً لمنع الدورة الشهرية وتأخيرها عن وقتها، ولكنهن – بالرغم من ذلك – وبسبب الإرهاق، والقلق والتوتر النفسي يشاهدن خروج بعض الدم، بشكل مستمر أو بشكل منقطع، فهل يعتبر هذا حيضاً بالرغم من تناول عقاقير يفترض أنها تؤخر الحيض في الظروف العادية؟ أم لا؟ علماً أن الطب لا يستطيع أن يفسر هذه الحالة، إذ أن المرأة لا تعيش حالة طبيعية، بل هي حالة إستثنائية جسدياً ونفسياً، وإذا إعتبرنا هذا الدم حيضاً فإن ذلك يشكل حرجاً شديداً للمرأة حيث عليها أن تبقى في إحرامها مدة طويلة، وهذا يؤدي إلى مواجهة مشاكل عديدة في أعمال العمرة والحج، وفي مسألة العودة حيث لا تستطيع المرأة أن تتأخر عن القافلة.. فما الحل؟

الجواب:

  إذا تأكدت المرأة – حسب الأمارات الشرعية – أنها دخلت عادتها فعليها العمل بواجبها، وعند الحرج عن أداء بعض الأعمال كالطواف فعليها الإستنابة، والله العالم.

835
    المخيط

١السؤال:يواجه الحجاج مشكلة في حدود ومعنى لبس المخيط غير الجائز للرجال، فهل حرمة لبس المخيط هي في حدود إرتداء ثوب مخيط فقط، أم يشمل حتى مثل التغطي بغطاء مخيط، مثل بطانية مخيطة، أو شرشف مخيط؟. يرجى توضيح ذلك.

الجواب:

ما يحرم من المخيط هو الثياب التي يتدرعها الإنسان، وعلى هذا فلا باس بما ذُكِر إن لم يكن مما يتدرعه أو يلبسه،كما أن الثوب الذي يتدرعه و يلبسه الإنسان حرام حتى ولو لم يكن مخيطاً مثل ما يُحاك، فالمعيار هو ما يصدق عليه الثياب أو التدرع أو ما أشبه مما ورد في الأخبار الشرعية.

836
       الكمّامات والنظارات

١السؤال:  هل يجوز ارتداء كمامات التنفس التي توضع على الفم وتغطي نصف الوجه، خاصة للنساء، وكذلك ارتداء المرأة النظارات الشمسية الكبيرة، التي تغطي قسماً كبيراً من الوجه لا لضرورة طبية، بل لغرض الحجاب؟

الجواب:

  لا بأس بالكمامات، ولابأس بالنظارة للنساء إذا لم يكن يصدق عليه تغطية الوجه عند العرف.

837
     مزاحمة الطائفين

١السؤال:هل يجوز الإصرار على أداء صلاة الطواف خلف المقام مباشرة وذلك بوقوف جماعة ومنع الطائفين ومزاحمتهم حتى يصلي أحدهم وهكذا بالتناوب، وفي ذلك إيذاء قطعي للطائفين كما يشهد الجميع بذلك، كما فيه تشويه لسمعة الشيعة أمام سائر الحجاج؟ وكذلك ما حكم التدافع والتزاحم في الطواف، وعلى الحجر الأسود، مع ما في ذلك من آثار سلبية وإيذاء لسائر الحجاج؟

الجواب:

   ينبغي إجتناب ما يؤذي الناس خصوصاً الطائفين، بل لا يجوز في حالات معينة.
     نفس الجواب السابق.

839
   كيفية الخروج من المطاف

١السؤال:  عند إتمام الطواف عند الحجر الأسود، يصر غالب الحجاج على الخروج من المطاف من نفس الموقع وهذا يؤدي إلى حرج شديد للحاج نفسه، وإلى عرقلة طواف سائر الحجاج وإيذائهم، فهل هذا العمل واجب، أم يجوز بعد انتهاء الشوط السابع أن يواصل الحاج مسيره مع الطائفين ولكن من دون نية الطواف ثم يحاول الخروج من دائرة الطواف شيئاً فشيئاً حتى لو أدى ذلك إلى الدوران مسافة كبيرة ولكن من دون نية الطواف؟

الجواب:

  يجوز بعد إنتهاء الطواف الإستمرار في المطاف بقصد الخروج لكي يتسنى الخروج من موقع مناسب دون مزاحمة سائر الطائفين، وينبغي أن يختار الحاج السبل الأقرب إلى راحة الآخرين وعدم أذاهم، بل أحياناً يسبب التزاحم أذى كثيراً للناس مما يحرم.

840
  كيفية التعامل مع قوانين الدخول إلى مكة المكرمة

١السؤال:كما تعلمون بأن قوانين الدخول إلى مكة المكرمة في موسم الحج تزداد صعوبة يوماً تلو الآخر، حيث يُمنع الكثير من الحجاج من الدخول إلى مكة بعد عقدهم للإحرام في المواقيت المعهودة بسبب عدم حملهم للتصاريح، التي لا يمكن الحصول عليها إلا بعد كل خمس سنوات للحاج، والفرار من مثل هذه القوانين يمكن أن يتأتى عبر أحد خيارات خمسة:

الجواب:

1  يجوز ذلك إن شاء الله وتكفيه عمرة التمتع آنئذ في الحج. وتنطبق هذه الحالة على ما جاء في مرسل الصدوق (رحمه الله) عن الإمام الصادق(u): (إذا أراد المتمتع الخروج من مكة إلى بعض المواضع، فليس له ذلك لأنه مرتبط بالحج حتى يقضيه، إلا أن يعلم أنه لايفوته الحج، وإن علم وخرج وعاد في الشهر الذي خرج فيه، دخل مكة محلاّ، وإن دخلها في غير ذلك الشهر، دخل محرماً) ([1]).

801
   أخلَّ بالتذكية في ذبح الهدي

١السؤال:    إذا أخلَّ بشرط من شروط التذكية في حالة ذبح الهدي نسياناً أو جهلاً، فهل يكون الهدي مجزئاً؟

الجواب:

1  لا يكفي، وفي رواية مأثورة عن معاوية بن عمار قال: سألت أبا عبد الله (الإمام الصادق) (u) عن رجل اشترى أضحية فماتت أو سُرِقَت قبل أن يذبحها قال: (لا بأس وإن أبدلها فهو أفضل، وإن لم يشتر فليس عليه شيء) ([1])

802
إخبار البائع بسن الهدي

١السؤال:    إذا كنت لا أعلم بسن الهدي، فهل يجوز الاكتفاء بكلام البائع؟

الجواب:

    يكفي إذا أورث الاطمئنان.

803
   يوكِّل للذبح وينام

١السؤال:    لو وكّلَ الحاج في هدي التمتع شخصاً عنه، هل يجوز له أن ينام بعد أن يوكِّل، بحيث يقع الذبح عنه وهو نائم؟

الجواب:

    لا بأس.

804
  تأخير الذبح إلى البلد

١السؤال:من فاته الذبح يوم العاشر، هل يجوز له تأخير الذبح إلى بلده؟

الجواب:

لابد من الذبح بمنى ولو ذبح في مكة لم يأثم.

805
   صيغة التوكيل للذبح

١السؤال:  هل هناك للتوكيل في الذبح صيغة خاصة؟

الجواب:

  يكفي ما يعبِّر عنه، وليست هنالك صيغة خاصة.

806
   إستمرار نية الذبح حكماً

١السؤال:يشترط في ذبح الهدي في حج التمتع النية من الموكِّل، هل تتحقق النية في حال بقائه في الخيام، وذهاب الوكيل وشراء الذبيحة وذبحها، علماً بأنه لم يعرف الموكل نوع الذبيحة، ولا زمن الذبح؟

الجواب:

    لا بأس باستمرار النية حكماً.

807
   لم يتمكن من شراء الذبيحة

١السؤال:إذا لم يتمكن المكلف من شراء الذبيحة في منى، وما يملك من النقود غير كافٍ لذلك، فهل يجوز الاشتراك مع من يتمكن على ذلك؟

الجواب:

   الأحوط أن يجمع بين الشراء المشترك، وبين الصوم بدل الهدي.

808
   الذبح في مكة

١السؤال:    قولكم في المناسك”الأولى أن يذبح في منى، ولو ذبح في مكة لم يأثم”. فهل يجوز أن يختار الذبح في مكة المكرمة، باعتبار السهولة، وأن بعض أماكن مكة أقرب إلى منى من المذابح الحديثة الجديدة التي بدأ العمل بها عام 1420هـ.

الجواب:

   يجوز له ذلك.

810
  تأخير الحلق الى الحادي عشر

١السؤال:إذا لم يتمكن من الذبح في اليوم العاشر لضيق الوقت، فهل يجوز له تأخير الحلق أو التقصير إلى اليوم الحادي عشر؟

الجواب:

     الأفضل المبادرة إلى الحلق أو التقصير.

811
   لم يقصِّر في نهار العيد

١السؤال:إذا لم يقصِّر في نهار يوم العيد جهلاً أو نسياناً، أو لكونه لم يذبح الهدي، هل يجب عليه الحلق أو التقصير ليلة الحادي عشر، أم لابد من إيقاعه في اليوم الحادي عشر؟ وعلى تقدير عدم الجواز، ما حكم من قصر جهلاً في الليلة الحادية عشرة؟

الجواب:

لا بأس أن يُقصِّر ليلاً، ولو أخره إلى يوم الحادي عشر كان أولى.

812
  التقصير قبل الغروب

١السؤال:لو لم يذبح المحرم هديه في اليوم العاشر، هل يجوز له الحلق أو التقصير إذا كان المتبقي من الوقت قبل الغروب لا يسع الذبح، أم لا بد من تأجيله إلى اليوم التالي؟

الجواب:

    يجوز له التقصير.

813
تأخير الحلق والرمي

١السؤال:الذي لا يمكنه الذبح بمنى في اليوم العاشر يؤخره إلى اليوم الحادي عشر، ولكن هل يؤخر معه الحلق والرمي أم لا؟

الجواب:

يجوز له التقصير، وأما الرمي فيجب عليه أن يرمي جمرة العقبة على أية حال.

814
  التقصير في ليلة 11

١السؤال:  إذا لم يتمكن المحرم من الحلق أو التقصير في نهار يوم العاشر من ذي الحجة، هل يجوز له الحلق أو التقصير في ليلة الحادي عشر أم لا؟

الجواب:

  يجوز له ذلك والتأخير إلى الغد أولى.

815
   يكفي الحلق العرفي

١السؤال:إزالة الشعر بالآلات الحديثة التي تبقي أصول الشعر، هل يكفي في الحلق أم لا بد أن يكون بالموسى؟

الجواب:

إذا كان يسمى في العرف حلقاً يكفي، والأفضل بل الأحوط أن يستخدم الماكنة الصفر التي تزيل كل الشعر الظاهر.

816
    المعتمر.. الحلق أم التقصير؟

١السؤال:  هل الواجب على المعتمر أول مرة الحلق أم التقصير؟

الجواب:

المعتمر عمرة التمتع يجب عليه التقصير دون الحلق. أما المعتمر عمرة مفردة فهو مخير بين الحلق والتقصير.

817
       التقصير قبل الذبح

١السؤال:إذا استناب غيره في الذبح، فأبطأ عليه النائب، ولم يلتق به، ولم يعرف أنه ذبح عنه أم لا، حتى اقترب غروب يوم العيد، فهل يشرع لـه التقصير قبل علمه بالذبح اعتماداً على اطمئنانه بحصوله؟ وما الحكم لو قصر فبان أن التقصير وقع قبل الذبح، أو أن الذبح لم يحصل أصلاً؟

الجواب:

يجوز له التقصير، ولا بأس إذا علم أنه وقع قبل الذبح.

818
قصَّر خارج منى

١السؤال:  من قصر خارج منى ولم يعلم إلا بعد أن أحرم في سنة ثانية لحج نيابي؟

الجواب:

     يكفيه ذلك إذا كان عمله ناشئاً عن الجهل أو النسيان، ولا شيء عليه.

819
      من قصَّر خارج منى

١السؤال:ما حكم من قصَّر خارج منى جهلاً بذلك، ثم علم وهو في بلده، وقصرَّ ولم يبعث بشعره إلى منى عمداً أو غير عمد؟ فهل تبقى عليه محظورات الإحرام إذا علم ولم يقصِّر؟

الجواب:

    لا شيء عليه.

820
    يوم النحر يذهب إلى جدة

١السؤال:هل يجوز لمن تحلل من إحرامه يوم النحر أن يذهب إلى جدة أو الطائف أو غيرهما لحاجة يريدها قبل إتمام باقي أعمال الحج؟

الجواب:

     لا بأس إذا علم بأنه سيعود، والأحوط البقاء إلى إتمام أعمال الحج، إلاّ إذا كان مضطراً.

781
  يرمي قبضة من الحصى

١السؤال:هل يجوز في الرمي أن يأخذ الرامي قبضة كبيرة ويرميها ليتيقن بإصابة واحدة غير معلومة، بل يتيقن بإصابة أكثر من واحدة، ولكنه يريد شرعاً واحدة، وهكذا يكرر العملية هذه سبع مرات؟

الجواب:

    لا بأس به.

782
   الرمي ليلاً للنساء

١السؤال:    هل جواز الرمي ليلاً للنساء في حالة خشيتهن الزحام نهاراً، أم يجوز لهن ذلك مطلقاً؟

الجواب:

    إنما عند خشية الزحام.

783
  إستنابت في الرمي مع القدرة

١السؤال:إذا استنابت المرأة في الرمي مع القدرة جهلاً بالحكم أو الموضوع، فما هو حكمها؟

الجواب:

حكمها حكم تارك الرمي جهلاً أو نسياناً. والواجب فيهما القضاء إلى يوم النفر (أي خلال أيام التشريق)، وإذا فاتت أيام التشريق فالاحوط الإستنابة للرمي في السنة القادمة.

784
   قضاء الرمي ليلاً

١السؤال:    في حالات وجوب القضاء، هل يجوز قضاء الرمي ليلاً؟

الجواب:

القضاء يؤدى كالأداء.

785
علم فيما بعد بخلل في الرمي

١السؤال:  ما حكم من علم بخلل في الرمي بعد الذبح والحلق أو التقصير؟ وما الحكم إذا علم بالخلل بعد الطواف والسعي؟ وإذا علم الحاج بالخلل بعد انتهاء ذي الحجة، فما هو حكمه؟

الجواب:

  يقضي إذا علم في أيام التشريق، وإذا علم بعدها فالأحوط الإستنابة للرمي في السنة القادمة إن لم يحج بنفسه، وهذا الاحتياط بالنسبة إلى الناسي استحبابي.

786
   شك في الرمي فرمى

١السؤال:    حاج شكّ، هل رمى سبعاً أم أقل أو أصابت الرمية أم لا، فرمى إحتياطاً، هل هذا العمل صحيح؟

الجواب:

   لا إشكال في ذلك، بل يجب الرمي حتى يتيقن العدد.

787
كررتُ الرمي ولم أحرز اليقين

١السؤال:كنت في الحج وأثناء رمي جمرة العقبة الكبرى يوم العيد لم أطمئن بأني رميت سبع حصيات، فأسقطت الرمي أربع مرات واعدته أربع مرات ولكني لم أحرز اليقين أيضاً، فأقسمت اليمين في المرة الرابعة بأني لن أعيد الرمي وأكملت المناسك وقصرت، فما الحكم؟

الجواب:

– إذا كان الشك من الوسوسة فلا اعتبار به.
– وإذا كانت السبعة قد سقطت في حوض الجمرة، ولكن الشك كان في إصابة الجمرة نفسها فإن ذلك يكفي لأننا لا نرى وجوب إصابة الجمرة.
– وإذا كنت على يقين من أنك قد رميت سبع حصيات في المجموع فذلك يكفي أيضاً. أما اليمين فلا كفارة عليها لأنك لم تخالفها.

788
  مشقة الرمي والإستنابة

١السؤال:رمي الجمرات في هذا الوقت يمكن وصفه بالمشقة الشديدة جداً بالنسبة للأقوياء، فضلاً عن الضعفاء والنساء اللاتي يتعرضن للهتك، فهل يكفي مثل هذا لجواز الإستنابة في الرمي؟

الجواب:

  إذا كان الرمي حرجياً أو ضررياً بحيث لا يحتمل الشخص مشقته أو يخشى من إصابته بضرر بالغ فله أن ينيب غيره، وتقدير المشقة راجع للشخص نفسه.

789
  الإستنابة حذراً من الإختلاط

١السؤال:هل تجوز الإستنابة في رمي الجمرات للشباب والشابات إذا أرادوا مجانبة الاختلاط أم لا؟

الجواب:

مجانبة الاختلاط وحدها لا تكفي عذراً.. إلاّ إذا أدى ذلك إلى مفسدة أخرى أو مشقة كبيرة.

790
  كانت قادرة واستنابت في الرمي

١السؤال:   إذا استنابت المرأة فرمي عنها، ثم علمت بعد الذبح والتقصير أنها كانت تتمكن من الرمي، فماذا تصنع؟

الجواب:

  عليها أن ترمي أداءً في الوقت أو قضاءً أيام التشريق، وعند فوتها الأحوط ان تنيب من يرمي عنها في السنة القادمة ولا شيء عليها.

791
  الفصل بين القضاء والأداء في الرمي

١السؤال:  إذا انكشف عدم صحة رمي جمرة العقبة في اليوم العاشر، وأرادت المرأة في ليلة الحادي عشر أن ترمي جمرة العقبة قضاء، والجمرات الثلاث أداء، فهل يجب هنا الفصل بين الأداء والقضاء؟ وما مقداره؟

الجواب:

   يكفي الاحتياط بالفصل بقدر ساعة.

792
  لايدري هل حصاته أصابت أم لا؟

١السؤال:حاج يرمي الجمرة وهو على مقربة منها، ولكنه بعد انطلاق الحصية من يده لا يستطيع أن يميزها عن غيرها من بين حصيات الحجاج الآخرين، لكي يتقين تماماً أنها أصابت الجمرة، ولكنه يتوقع توقعاً كبيراً أنها أصابتها، فهل له أن يبني على ذلك ويحتسبها أنها أصابت الجمرة؟

الجواب:

الاطمئنان كافٍ، وعلى الحاج أن يتجنب الوسواس في مثل هذه الحالات، علماً بأن الظاهر كفاية الرمي في الحوض المحيط دون إصابة العلامة الموضوعة فيه، لأنه القدر المتيقن من واجب الرمي.

793
مسائل الزحام على الجمرات

١السؤال:هل يجوز للمرأة أن تنيب غيرها إذا علمت بشدة الزحام في وقت ما، أم يجب عليها الصبر وتحري خلو الجمرة من الزحام؟

الجواب:

    يجب الصبر إذا لم يكن حرجاً عليها.

794
مسائل الزحام على الجمرات

١السؤال:إذا علمت المرأة بشدة الزحام فعلاً، ولكن علمت بأن الزحام سيرتفع بعد ساعة من الوقت، فهل يجب عليها الصبر حتى وقت ارتفاع الزحام لتباشر الرمي بنفسها؟

الجواب:

عليها أن تصبر لحين يخف الزحام، إلاّ إذا علمت أن الزحام لا يخف إلى الليل.

795
مسائل الزحام على الجمرات

١السؤال:إذا ذهبت المرأة إلى الجمرة فرأت زحاماً شديداً لا تتمكن معه من الرمي، فهل يجوز لها الإستنابة في الحال، أم لا بد لها من الصبر حتى تطمئن أنها لا تستطيع الرمي في جميع أوقات النهار؟

الجواب:

    عليها أن تطمئن أن الزحام لا يخف.

796
مسائل الزحام على الجمرات

١السؤال:إذا استنابت المرأة فرمي عنها، ثم علمت بارتفاع الزحام، فهل يجب عليها إعادة الرمي بنفسها؟

الجواب:

     إذا كانت مطمئنةً بعدم انكشاف الزحام يكفيها، وإن كان الأحوط الإعادة إن تمكنت.

797
مسائل الزحام على الجمرات

١السؤال:– إذا استنابت المرأة في حال قدرتها على المباشرة بنفسها، فهل يجب عليها قضاءَه في اليوم التالي، كمن نسي الرمي فذكره في اليوم التالي؟

الجواب:

   يجب عليها القضاء.

798
  زحام العيد ورمي المرأة

١السؤال:في اليوم العاشر يكون الزحام على أشده على جمرة العقبة، وربما يحصل بعض الفترات التي يقل فيها الزحام، ولكنها غير معلومة في أي وقت تحصل، فهل يجب على المرأة والحال هذه حضورها -خاصة إذا كانت خيمتها بعيدة عن الجمرة ـ وأن تذهب وتفحص إلى أن تعلم بعدم الإمكان، أم يجوز لها النيابة، أم حكمها تأخير الرمي إلى الليل، وكذلك الحال لليومين الحادي عشر والثاني عشر؟

الجواب:

  إذا كان عليها حرج بالذهاب والإياب أو البقاء يجوز لها الإستنابة، وكذلك إذا علمت بأن الزحام لا يخف.

799
إذا تنجس الثوب بدم الهدي

١السؤال:لو ذبح هديه وتنجس ثوب إحرامه، هل تجب الفورية في تطهيره؟

الجواب:

يجوز له الذهاب إلى خيمته أو إلى محل مناسب لتطهيره، أو يبادر بالتحلل من الإحرام بالتقصير أو بالحلق.

800
   سكين يشبه المنشار

١السؤال:    هناك سكين تشبه مقدمتها المنشار، هل يجوز الذبح بها؟

الجواب:

    إذا كان الذبح بالقسم الحاد، فلا بأس.

761
الحصى المشكوكة

١السؤال:  قد يوجد أكوام من الحصيات في المزدلفة، هل يستطيع الحاج أن يجمع من هذه الأكوام، حتى لو شك أنها ليست أبكاراً؟

الجواب:

لا بأس، ما لم يعلم أنها مستعملة في الرجم سابقاً.

762
   الوقوف الليلي للنساء في مزدلفة

١السؤال:  هل جواز الوقوف في المزدلفة ليلاً بالنسبة للنساء مطلقٌ، أم هو خاص بحالة الخوف من زحام المكان، وعدم كونه مهيّئاً للنساء، وخوف زحام يوم العاشر؟ وما حكم مرافقي النساء من الرجال المحرمين؟

الجواب:

  يجوز الإفاضة بالنساء مطلقاً ليلاً، وكذلك لمن يرافقهنَّ.

763
   كم هو زمان الوقوف الإضطراري

١السؤال:هل يتحقق الوقوف الاضطراري الأول في المشعر الحرام ليلة العيد ولو لخمس دقائق مثلاً، وبمرور النساء بالسيارة في مزدلفة دون النزول فيها، لصعوبة ذلك على السيارة فإما أن تقف في المواقف المخصصة أو تسير مباشرة، وكذلك من يخاف الزحام والنساء والمرضى؟

الجواب:

عند الضرورة يكفي المرور بالمشعر وذكر الله فيه، ولكن المأثور هو وقوفهن بالليل فيه ثم إفاضتهن منه، فلا يترك التوقف بما يصدق عليه الوقوف عرفاً ثم الإفاضة، ولا بأس ألاّ يـنزلن من السيارة إذا خشين الضياع أو ما أشبه.

764
   هل يجب الرجوع الى مزدلفة؟

١السؤال:في الوقوف الاضطراري الأول في المشعر الحرام، إذا أوصل المرافقون النساء إلى مأمن في سكن مكة أو مخيم منى وبقي من الوقت لإدراك إختياري المشعر، هل يجب عليهم الرجوع لإدراكه؟

الجواب:

لا يجب عليهم، وإن فعلوا فهو أحوط.

765
لم يصل إلى منى إلا ليلاً

١السؤال:  إذا أفاض الحاج من مزدلفة بعد طلوع الشمس، ولم يتمكن من الوصول إلى منى إلا في الليل، وقد فاتته أعمال يوم العيد، فهل يجوز له القيام بها في اليوم الثاني؟ وهل تكون النية عند ذلك أداءً أم قضاءً؟

الجواب:

  لا بأس بأداء المناسك في اليوم الآخر. ويقضي رمي جمـرة العقبة أولاً عن يوم النحر ثم يذبح ويحلَّ، ثم يرمي الجمار لليوم الحادي عشر.

766
  هل يكفي المرور بالموقفين؟

١السؤال:إذا كان الازدحام كثيراً في الحج بحيث لم يتمكن الحاج من الوقوف في عرفات والمشعر، فهل يكفي المرور في بعض الوقت بالموقفين، والسكن خارجهما؟

الجواب:

من أدرك المشعر الحرام ليلة العيد ولو مروراً فقد أدرك الركن من الحج، فلو فاته غيره من واجبات الوقوفين اضطراراً أو إكراهاً أو بسبب الزحام أو ما أشبه، فلا بأس وصح حجُّه.

767
   الترتيب في أعمال منى؟

١السؤال:    هل يجب الترتيب في أعمال يوم العاشر، الرمي أولاً ثم الذبح ثم الحلق أو التقصير؟

الجواب:

الأحوط رعاية الترتيب. بلى إذا اشترى الهدي جاز له الحلق، ولو خالف الترتيب نسياناً أو جهلاً أو اضطراراً فلا حرج عليه ولا يجب الإعادة، بل وحتى لو خالفه عمداً.

768
إلى مكة بعد رمي العقبة

١السؤال:  لو انتهى من الوقوف في المزدلفة، فهل يجوز له التوجه إلى مكة بعد رمي جمرة العقبة في منى وقبل الذبح والحلق أو التقصير، انتظاراً لخبر الذبح عنه ليتوجه لمنى للتقصير أو الحلق؟

الجواب:

الذهاب إلى مكة بعد الرمي لا بأس به.

769
   التطوير الجديد على الجمرات

١السؤال:من المعلوم أن فتوى سماحتكم حول رمي الجمرات في الحج هو: (كفاية الرمي في موضع الجمار وإن لم تتم إصابة العلامات المنصوبة هناك) وهنا عدة أسئلة يثيرها المؤمنون حول التطوير الذي أدخل على الجمرات ومواضعها في العام (1425): 1- لقد تم توسيع مواضع الجمرات (أي أحواضها)، فهل يكفي الرمي في التوسعة الجديدة، ومن الجهات الأربع؟ 2- هل يكفي الرمي من الطوابق العليا؟ 3- إذا إستحدثت في الطوابق العليا مواضع مستقلة فوق مواضع الجمرات الأصلية، هل يكفي الرمي فيها أيضاً؟ أفتونا مأجورين.

الجواب:

يجوز الرمي في أي جهة ومن أي طابق، ولا يجب التحري عن مواقع النصب السابقة، وإن كان الأولى -مع القدرة وعدم الضرر- أن يكون الرمي في حدود الأحواض التي كانت تكتنف النصب في السابق.

773
أخذ الجمار للذكرى

١السؤال:   هل يجوز أخذ جمار بقصد الاحتفاظ بها للذكرى؟

الجواب:

     الأحوط استحباباً عدم أخذ الجمار. وأما ما ذكر من الآثار المترتبة على أخذ الجمار فلم يثبت ذلك.

774

١السؤال:وما مدى صحة أن من أخذ معه جماراً وعاد إلى بلده فإنه تحصل له مصائب مثل الحرائق وكثرة الموت في الأهل؟ وعلى فرض الصحة، هل أن هناك دعاء يقرأ لتسكين هذه الجمار؟

الجواب:
775
نقل الحصى إلى الخارج

١السؤال:  ما حكم نقل حصى الجمرات إلى بلد الحاج؟

الجواب:

لا بأس بنقل الحصى، ولكن الأحوط إستحباباً عدمه.

776
الرمي من على جدار الحوض

١السؤال:  بعض الأشخاص يصعدون على حوض الجمرة ويقفون ويرمون، فهل هذا جائز، أم يجب أن يكون الرامي واقفاً على الأرض؟

الجواب:

  يكفي مسمى الرمي.

777
   هل يجب إصابة العمود؟

١السؤال:    هل يجب في رمي الجمرات إصابة العمود الحجري المقام، أم يكفي أن تقع الحصاة في الحفرة؟

الجواب:

يكفي وصول الحصاة إلى موضع الجمار، ولا يجب إصابتها للأعمدة القائمة فيها، وإن كان ذلك أحوط إستحباباً.

778
   شك في إصابة الجمرة

١السؤال:ما الحكم.. في ما لو أراد الحاج رمي الجمرة وفي الأثناء صدمت رأس إنسان، وانعكست إلى الجمرة، وشك في أنه أصاب الجمرة أو لا؟.

الجواب:

اذا شك في اصابة الجمرة يعيد إن شاء الله تعالى.

779
  أصابت شيئاً آخر ثم الجمرة

١السؤال:ما الحكم لو رمى الحاج الجمرة، وأصابت حجراً أو شيئاً صلباً وطفرت منه ثم وصلت إلى الجمرة؟.

الجواب:

   صحت إصابته إن شاء الله.

780
  كيف يرمي الأعمى؟

١السؤال:هل يجب على الأعمى أن يرمي الجمرات، أم يجوز له الإستنابة؟

الجواب:

  من لا يستطيع الرمي يُرمى عنه، كالمريض والكسير والمبطون وغالب العميان كذلك. إلاّ إذا كان قادراً على الرمي بالدلالة على الموضع، خصوصاً على رأينا من أن الجمار هي ذات المواضع وليست العلامات. فيكفيه أن يرمي في الأحواض المحيطة بالجمار، والله العالم.

741
  بعد عمرة التمتع يخرج إلى المشاعر

١السؤال:  هل يجوز لمن اعتمر عمرة التمتع أن يخرج إلى منى والمشعر وعرفات قبل أداء الحج أم لا؟

الجواب:

لا بأس بذلك، والأحوط استحباباً الترك خصوصاً إلى عرفات لأنها خارج الحرم.

742
يخرج من مكة بعد عمرة التمتع

١السؤال:   هل يجوز لمن اعتمر عمرة التمتع الخروج من مكة للضرورة فقط أو لكل حاجة؟

الجواب:

    لا بأس عموماً لمن أيقن أنه يدرك الحج، والأحوط إستحباباً الترك.

743
   هل يخرج من دخل مكة مُفرِداً؟

١السؤال:من دخل مكة لحج الإفراد، هل يجوز له الخروج منها قبل الحج؟

الجواب:

     إذا كان بقصد العود إليها لا بأس إذا كان مستطيعاً للحج، وإلاّ فلا بأس مطلقاً.

744
  نسي الإحرام للحج

١السؤال:إذا نسي المكلف إحرام الحج، ولم يتذكر إلا بعد الوقوف في عرفات أو في المزدلفة، أو بعد الحلق أو التقصير، فما هو الحكم؟

الجواب:

     عليه أن يلبي حيث ذكر، وإن لم يذكر حتى يقضي مناسكه لا شيء عليه، قد علم الله نيته.

745
   تقديم أعمال مكة على عرفة

١السؤال:    ما حكم تقديم أعمال مكة كالطواف والسعي على أعمال عرفة؟

الجواب:

يجوز تقديمها للمضطر (المرأة تخاف الحيض، الشيخ الكبير، الخائف والمريض) فيؤدي مناسك مكة قبل الوقوف بعرفات، ثم بعد إكمال أعمال منى، يكتمل حجه، وتحل له محرمات الإحرام.

746
   المرأة وأعمال مكة قبل الموقفين

١السؤال:  إذا قدَّمت المرأة (التي تخاف أن يطرقها الحيض) الطواف والسعي على الموقفين، ثم بعد أعمال يوم النحر لم تر الدم، فهل يلزمها إعادة الطوافين والسعي أم لا؟

الجواب:

  لا شيء عليها، قد أدت مناسكها.

747
  قَدَّم الطواف والسعي ثم زال عذره

١السؤال:من قدم الطواف والسعي على الموقفين، ثم زال عذره، فما حكمه؟

الجواب:

   لا بأس به.

748
   قدّم أعمال مكة جهلاً

١السؤال:الذي حكمه تأخير الطواف والسعي إلى بعد الموقفين، لو قدمها جاهلاً بالحكم ولم يعلم حتى خرج شهر الحج، فما حكمه؟

الجواب:

     لا بأس به، والأولى إعادة الطواف بنفسه أو بنائبه.

752
  تقديم الموقفين

١السؤال:لو أحرم في اليوم الثامن من ذي الحجة، لكن وقف في عرفات في اليوم الثامن ووقف من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس في المشعر الحرام في اليوم التاسع، تارةً مع العلم، وتارة مع الخوف أو لكونه متهاوناً أو غير ذلك، ولو كان متعمداً وذبح وحلق.. الخ، حتى وصل إلى وطنه، فما حكم حجه؟

الجواب:

     إذا لم يكن هناك سبب، فحجه باطل.

758
لم يدرك مزدلفة بين الطلوعين

١السؤال:  إذا أفاض الحاج من عرفات بعد غروب اليوم التاسع، ولم يدرك الوقوف في المزدلفة بين الطلوعين لازدحام الطرقات، فما هو حكمه؟

الجواب:

عليه أن يقف فيه ما بينه وبين الظهر من يوم العيد، وهو وقت الوقوف الاضطراري بالمزدلفة.

759
  الحصى من سفح الجبال

١السؤال:إلتقاط الحصى للجمرات من فوق سفح الجبال المحيطة بالمشعر، هل هو كاف أم لا؟

الجواب:

     يجوز الالتقاط من أي موضع من الحرم، والأفضل أن يلتقطه من المشعر الحرام.

760
  جمع الحصى قبل عرفة

١السؤال:هل يجوز جمع الجمرات من المزدلفة قبل يوم عرفة؟

الجواب:

لا بأس.

721
الفاصل بين الطواف وركعيته

١السؤال:ما هو مقدار الفاصل الزمني المسموح به بين الطواف وركعتيه والسعي؟

الجواب:

إذا أتمَّ طوافه فلابد من المبادرة إلى صلاة ركعتيه ولا يؤخرها بقدر يتنافى مع المبادرة (الفورية) عرفاً، أما إذا استراح قليلاً أو بحث عن رفاقه، أو أجاب على سؤال حاج، أو ما أشبه فلا بأس. ولو أخّرها وصلاها صحت صلاته، وإن كان قد خالف في التأخير. أما السعي، فيمكن أن يؤخره ساعات، ولكن لا يؤخره من يوم لآخر، ولا من ليلته لغده.

722
   صلاة الطواف بعد العودة

١السؤال:  حاج أكمل طواف عمرة التمتع ثم صلى ركعتي الطواف وفي أثناء الصلاة أحدث، ولم يتوضأ ثانية لشدة الزحام، فهل يجوز له أن يقضي الصلاة في أي وقت شاء، وإن لم يكن في أيام الحج؟ وإذا لم يجز، ما هو تكليفه وقد انتهى من المناسك كاملة ورجع إلى بلده؟

الجواب:

    يصلي ركعتي صلاة الطواف في أي مكان.

723
   لايعلم وقت صلاة الطواف

١السؤال:من كان يعلم بوجوب صلاة الطواف ولكنه لا يعلم بوقت وجوبها، هل هي بعد الطواف أو بعد الفراغ من الأعمال سواء السعي في عمرة التمتع أو طواف النساء في المفردة أو طواف الحج، فما هو حكم طوافه؟

الجواب:

     طوافه صحيح إن شاء الله.

724
   مزاحمة الحجاج للصلاة

١السؤال:بعض الحجاج يعملون حلقة بأيديهم، ويصلون خلف المقام، هل يجوز ذلك؟

الجواب:

لا تجوز مزاحمة الحجاج بغير سبب.

725
المرأة تصلي أمام الرجل

١السؤال:  إذا كان الرجل يصلي صلاة الطواف، أو أي صلاة أخرى، فجاءت امرأة وصلت محاذية له أو أمامه، وبينهما أقل من شبر، فما حكم صلاتهما؟

الجواب:

   لا بأس بصلاته.

726
  مزاحمة الطائفين بالصلاة

١السؤال:  هل يجوز مزاحمة الطائفين بصلاة الطواف خلف المقام، بالرغم أن الطواف وصل إلى ما بعد مقام إبراهيم (u) بأمتار؟

الجواب:

  الظاهر أن الأولوية في المسجد للطائفين، ويمكن الصلاة خلف المقام بأمتار حسب الممكن.

727
بداية ونهاية السعي

١السؤال:هل يكفي مجرد الوصول إلى بداية إرتفاع الصفا والمروة أي بانتهاء الحاجز الذي بين المسعى أم أنه يتحتم لتمام الشوط الصعود قليلاً أو الوصول إلى أحجار الصفا والمروة الأساسية؟

الجواب:

يكفي في السعي الابتداء من حافة الصفا والانتهاء بحافة المروة وكذلك العكس، والأحوط الصعود إليهما قليلاً كما يفعل سائر الحجاج.

728
السعي خلاف الساعين

١السؤال:في المسعى بين الصفا والمروة، طريق للذهاب وآخر للعودة، هل يجوز للساعي اتخاذ الطريق المخالف لطريق الساعين؟

الجواب:

     لا بأس.

729
السعي بالعربة إختياراً

١السؤال:هل يجوز السعي بالعربات الموجودة في المسعى ـ اختياراً ـ مع العلم أن الذي يتولى تحريك هذه العربات شخص آخر والساعي جالس فقط؟

الجواب:

   يجوز، والسعي ماشياً أفضل.

730
إستدبر في السعي

١السؤال:  ما حكم من استدبر المروة بسبب الزحام، أو استدبر الصفا لا بقصد السعي بل لرؤية من معه ثم يستقبل ويكمل سعيه؟

الجواب:

   لا بأس به إذا أكمل سعيه مستقبلاً.

731
  إلتفات الساعي إلى اليمين أو اليسار

١السؤال:إذا التفت الساعي حال سعيه إلى جهة اليمين أو اليسار بكل بدنه، مع العلم بعدم حصول الاستدبار، هل يكون سعيه صحيحا أم لا؟

الجواب:

   لا بأس به إذا لم يخرج من المتعارف.

732
   الفصل بين أشواط السعي

١السؤال:  هل يجوز الفصل بين أشواط السعي، فمثلا يجلس الحاج بنهاية الشوط على الصفا لمدة من الزمن ثم يكمل السعي؟

الجواب:

   لابأس بذلك.

733
    هل يجوز تأخير السعي؟

١السؤال:إذا أتم المكلف الطواف وركعتيه في العمرة أو الحج، هل يجوز له تأخير السعي إلى اليوم الثاني أو الثالث لغير عذر، وهل يترتب عليه بطلان الطواف؟

الجواب:

  الواجب عدم تأخير السعي، ولكن إذا فعل فإنه لا يبطل طوافه وصلاته وسعيه.

734
تأخير بعض السعي إلى الغد

١السؤال:  هل يجوز القيام ببعض السعي والإكمال في اليوم التالي؟ وإذا كان الجواب نعم، فهل يختلف المعذور وغيره؟

الجواب:

يجوز الفصل، لكن لا بمقدار التأخير إلى الغد.