Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

الحديث مع الجنس الاخر، مزالق الشيطان

1840
حديث جنسي مع فتاة

١السؤال:ما حكم التحدث مع فتاة عبر الانترنت والتلفون بقصد الزواج؟ وما حكم التحدث بالامور الجنسية علماً بأن الفتاة لا تشعر بأي شيء من شهوة أو فتور أو رعشة، ولكن ينزل منها سائل أبيض لزج؟ هل يعتبر هذا إستمناءً؟ وهل يجب عليها الغسل؟ وما حكم ما أفعله أنا رغم عدم موافقة البنت على التحدث عن الامور الجنسية؟

الجواب:

ج:
1ـ التحدث في الأمور العادية لا بأس به، وإن كان الأفضل الإقتصار على الضرورة فقط.
2ـ أما التحدث في الأمور الجنسية فحرام وعليك إجتناب ذلك، وعليك أن تقدِّر إمتناع الفتاة عن هذا الشيء، فهذا يدل على إيمانها وإلتزامها، واحذر أن تجرّها إلى فخاخ الشيطان، وما يخرج منها من السائل لا يدل على الجنابة ولا غسل عليها بسبب ذلك.
3ـ إذا كنت تقصد الزواج فعلاً مع البنت فليس الطريق هو الأحاديث المثيرة عبر النت أو الهاتف، بل عليك أن تكون صادقاً معها وأن تُقدم على الزواج عن الطرق العرفية الصحيحة وتعقد عليها، حتى يوفقكما الله لحياة سعيدة من دون الوقوع في المعصية والحرام.