Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

الستر، الاخت

1842
اكتشفتُ علاقة محرمة لأختي

١السؤال:في يوم من الايام عندما كانت أختي تبحث في الهاتف الخاص بأختي الكبرى وجدت رسائل متبادلة مع إبن عمتي، والرسائل توحي بعلاقة محرمة بينهما، عندما قرأتها أختي الصغرى أتت لي مسرعة وأخبرتني، وأنا متحيرة ماذا أفعل؟ هل أخبر أخي الكبير أم لا؟ فماذا تنصحني؟ هل أخبر أخي لاني لا أريد أن يعلم والدي كي لا يتأذى واخي رجل حكيم ويتحلى بالحلم والتفكير العميق واثق بتصرفه بحكمة؟

الجواب:

ج:
1ـ ما كان للأخت الصغرى العبث بجهاز أختها والبحث عن أسرارها، فهذا العمل غير جائز بشكل عام.
2ـ والآن حيث اكتشفتما هذا الأمر، فاللازم الستر عليها قدر الإمكان إلا للإصلاح والهداية.
3ـ وعليكِ البحث عن أفضل الطرق المؤدية للإصلاح وليس للتخريب وتعقيد الأمور، فإذا كان الأخ الأكبر ـ في تقديرك ـ يتحلّى بالحكمة والحلم ما يجعله قادراً على معالجة الموضوع فلا بأس بطرح المسألة معه للعمل على هدايتها وإصلاح سلوكها وإنقاذها من الحرام.