Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

الشياع

9

١السؤال:  درج الفقهاء على وضع ثلاثة شروط للتحقق من مسألة الاجتهاد والأعلمية، وهي الاختبار أو شهادة عدلين أو الشياع، فما المقصود من الشياع؟ وكيف يمكن للعامي أن يتحقق من إجتهاد أو أعلمية المجتهد؟

الجواب:

1  الشياع يختلف باختلاف الموارد، والمقصود به هنا هو ما يبعث على الاطئمنان عندك. أما معرفة الإجتهاد فتتم إما مباشرة، إن كان الشخص من أهل الخبرة، أو بإخبار عادلين من أهل الخبرة، أو الشياع المفيد للإطمئنان العرفي.

13

١السؤال:لو كان هناك شياع بين الناس بأن ذلك الشخص مجتهد، ولكن أهل الخبرة يشهدون بخلاف ذلك، فما هو الحكم في اجتهاده؟

الجواب:

  إذا كان الشياع مورثاً للاطمئنان، وكان أرجح عند الشخص مما يقول أهل الخبرة فهو حجة، وإلاّ فلا.