Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

الفقاع والتشيش

1679
ما هو النشيش؟ وما هو الفقاع؟

١السؤال:ما هو النشيش؟ وهل يصير الشعير فقاعا عنده أم عند الغليان؟ ثم هل الفقاع هو الشراب المتخذ من خصوص الشعير فقط أم أعم؟

الجواب:

ج: الظاهر إن النشيش هو الغليان وقيل هو الغليان التلقائي بسبب الاختمار الذاتي، وماء الشعير يصبح فقّاعاً بالاختمار سواء حدث بواسطة النشيش والغليان أو بفعل إضافة مواد اُخرى تؤدي إلى تخميره، والملاك هو أن يصبح مسكرا. والفقّاع هو الشراب المتخذ من الشعير أو بعض الأثمار.