Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

اللحوم، اسواق المسلمين

1655
قاعدة حليّة اللحوم

١السؤال:أنا من مقلدي سماحتكم لدي إستفسار بخصوص الطعام والشراب، نحن في بلد خليجي لدينا مطاعم للوجبات السريعة وأيضا مطاعم عادية، فهل يجوز الأكل من لحوم هذه المطاعم؟ وهل واجب علينا أن نسأل الطباخ عن حلية الطعام ونكتفي بإجابته؟فما حكم اللحوم من المطاعم بشكل عام.. وما هو واجبنا لكي نعرف ما لنا وما علينا؟

الجواب:

ج: اللحوم والشحوم والجلود إذا كانت بيد مسلم وتحت سلطته، ولم نعلم بأنّها غير مذكّاة، يتم التعامل معها معاملة المذكّاة (الحلال) فيجوز التعاقد عليها (من البيع والشراء والصلح وغير ذلك) ويجوز أكلها، وسائر الإستخدامات المتوقفة على التذكية، ولا يجب الفحص والتدقيق في هذه الحالة، بل إن الروايات تنهانا عن ذلك.
جاء في الحديث أنّ الإمام الباقر عليه السلام سُئل عن شراء اللحوم من الأسواق ولا يُدرى ما صنع القصّابون، فقال: «كُلْ إذا كان ذلك في سوق المسلمين، ولا تسأل عنه.»