Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

المعاملة، الايقاعات، العقود

1461
الحيلة الشرعية

١السؤال:ما هي ضوابط (الحيلة الشرعية) التي تسوغ معها المعاملة شرعاً؛ أهي توسيط موضوع حقيقي (أي جدي) كما هو دارج من توسيط عملية بيع ـ لكن غالبها صوري ـ على غرار توسيط الصائم موضوع السفر للإفطار، أم هناك شروط أخرى، وهل للدواعي والنوايا مدخلية في ذلك (أي في صدق الجدية في الموضوع الوسيط)، أم يكفي الصدق العرفي من حيث معقولية الموضوع وجديته (الإنشاء الحقيقي في مثل عملية البيع)؟

الجواب:

ج: العقد يتصل بالقصد في مقام الثبوت وبالمـُبْرِز له في مقام الإثبات، وعند العلم بالقصد يكون هو المعيار.