Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

الوصيتين، ترك وصيتين ، الوصي والارث

1605
توفي وترك وصيّتين

١السؤال:توفي رجل وهو بكامل قواه العقلية وترك وصيتين، الأولى قبل 3 سنوات من وفاته، والثانية قبل شهرين منها. الوصية الأولى: أوصى لابنه الثالث 10% من أملاكه كلها، وهو الوصي وبها توقيعه والشهود. والوصية الثانية: وصّى بها للإبن الأكبر ووصّى فيها قضاء سنة كاملة للصلوات الواجبة، قضاء ما في الذمة حجتين، قضاء ما في الذمة 6 صلوات الآيات، صدقة لجمعية خيرية بمبلغ معيّن، والوصية لا توقيع للمتوفى فيها، ولا شهود لها إلا كاتب الوصيّة وهو رجل مؤمن ملتزم معروف في البلد بذلك، علماً أنّ المتوفى كان قد ذَكَرَ الوصية الثانية لابنه الرابع. السؤال هو: بأي الوصيتين يؤخذ؟ الأولى أم الثانية؟

الجواب:

ج: إذا كنتَ متأكّداً من الوصيّة الأولى فلابدّ من الجمع بينهما وبين الثانية عند الإمكان وعدم التنافي، وعند التنافي يؤخذ بالثانية، والله العالم.