Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

عباءة الكتف، الحجاب، عمل المراة، الاختلاط، الاختلاط في المؤسسات العامة

1848
الإختلاط والحجاب والعمل

١السؤال:نرى في الآونة الأخيرة في مجتمعنا تشجيعاً على عمل المرأة مع الإختلاط مع الرجل، ولبس المرأة للبالطو مما يُسمّى الآن بعباءة الكتف المحتشم. فما هو حكم عمل المرأة المستلزم للإختلاط؟ وما هو حكم لباس البالطو؟ والسؤال الأهم والذي حدى بي أن أكتب لكم هو: هل المرأة التي تلبس البوشية والقفاز والجوراب والعباءة إمرأة متحجِّرة طالبانية معقَّدة في هذا الزمن، زمن التكنلوجيا والإنفتاح؟

الجواب:

ج:
1ـ الشريعة لا تخالف عمل المرأة بشرط أن يكون في إطار الموازين والأحكام الشرعية الواردة بشأن حضور المرأة في المجتمع وعلاقتها مع الأجانب من الرجال (وهذه الأحكام مذكورة في الفقه).
2ـ الحجاب واجب على المرأة حسب الموازين المذكورة في الشرع (أي ستر كل البدن ما عدا الوجه والكفّين) أما ثياب الستر فلم يرد في الشرع شيء بشأن كيفيّتها، فكل ما يحقق الستر الشرعي من دون إثارة وفتنة فلا إشكال فيه.
3ـ أما النعوت التي ذُكرت للمرأة المؤمنة المحجّبة، فهي إما صادرة من الأعداء فهو عن حقد وعداء، وإما صادرة من بعض أبناء مجتمعنا فهو عن غفلة وجهل، فيجب على المؤمنين القيام بواجبهم في توعية المجتمع بالحدود الشرعية وأحكام الدين، وضرورة الإلتزام بها.