Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

كثير

153
    كثرة السفر

١السؤال:  أنا شاب أدرس في منطقة تبعد عن سكني مسافة شرعية علماً بأنني أجلس في تلك المنطقة خمسة أيام من كل أسبوع ولا أعود إلى أهلي إلا في نهاية الأسبوع وذلك لبعد المنطقة عن مسكني الأصلي، فما الحكم في الحالات التالية: 1- هل أصلي تماماً أو افطر وأقصر، بحكم أنني كثير السفر؟ 2- لو رجعت يوماً ما في وسط الأسبوع مثلاً، فما الحكم في صلاتي وصومي؟ وهل يلزمني الرجوع قبل الغروب؟

الجواب:

إذا كنت تقلد من يرى كثرة السفر فإنك تتم الصلاة وتصوم في محل دراستك، أما حسب رأينا فأنت مسافر في بلد الدراسة إلا إذا أقمت عشرة أيام أو طال بقاؤك حتى اعتبر العرف مكان الدراسة وطناً ثانيا لك.
2- صلاتك في الطريق ـ بناءً على كونه مسافة ـ قصر، أما صومك فإذا خرجت بعد الزوال (أي الظهر الشرعي)، أو خرجت قبل الزوال ووصلت وطنك قبل الزوال أيضا دون تناول مفطر في الطريق فصومك صحيح.

156
      أذهب يومياً إلى مكان عملي

١السؤال:أعمل في مكان يبعد عن منزلي أكثر من المسافة الشرعية للصيام، علماً أن عملي يفرض علي الذهاب يومياً، قد يصادف أحياناً أن أبقى في مكان عملي ليلة أو أكثر، فما حكم الصلاة والصيام؟

الجواب:

  بناءً على اعتبار كثرة السفر سبباً من أسباب التمام فحكمك التمام والصيام في محل عملك، أما بناءً على رأينا حيث لا نقول بكثرة السفر فإذا اعتبر العرف محل عملك وطناً ثانياً لك فحكمك التمام والصيام كالوطن، وإلا فإنك مسافر هناك.

109
       كثرة الشك

١السؤال:    ما حكم كثرة الشك والسهو في الصلاة، وكيف أتخلص منه؟

الجواب:

أحكام كثرة الشك والسهو مذكورة بالتفصيل في (أحكام العبادات) في فصل: أحكام الشكوك والخلل. وعليك أن تدرب نفسك على التركيز في الصلاة والتوجه إلى الله سبحانه وتعالى وانتخاب أماكن بعيدة عن الضوضاء لأداء صلاتك.

112
    تنتابني شكوك كثيرة

١السؤال:منذ مدة أسبوعين تقريبا صرت أشك في الصلاة أحياناً في عدد السجدات وهذا هو الأغلب وأحياناً أشك أنني قلت في الركوع سبحان ربي الأعلى أو سبحان ربي العظيم. وبعض الأحيان عندما أنتهي من الصلاة أشك أن صلاتي غير صحيحة، فماذا أفعل؟

الجواب:

1- الشك بعد تجاوز المحل لا يُعتنى به، فإذا شككت بعد القيام من الركوع في ذكر الركوع، أو شككت بعد القيام في عدد السجدات فلا تعتني بالشك.
2ـ وكذلك الشك بعد الفراغ من الصلاة لا يُعتنى به.
3ـ أما إذا شككت في ذكر الركوع مثلا وأنت في الركوع فباستطاعتك إعادة الذكر، ولا شيء عليك.
وبشكل عام عليك أن تتجنب وساوس الشيطان في الصلاة.