Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

مكةالمكرمة

840
  كيفية التعامل مع قوانين الدخول إلى مكة المكرمة

١السؤال:كما تعلمون بأن قوانين الدخول إلى مكة المكرمة في موسم الحج تزداد صعوبة يوماً تلو الآخر، حيث يُمنع الكثير من الحجاج من الدخول إلى مكة بعد عقدهم للإحرام في المواقيت المعهودة بسبب عدم حملهم للتصاريح، التي لا يمكن الحصول عليها إلا بعد كل خمس سنوات للحاج، والفرار من مثل هذه القوانين يمكن أن يتأتى عبر أحد خيارات خمسة:

الجواب:

1  يجوز ذلك إن شاء الله وتكفيه عمرة التمتع آنئذ في الحج. وتنطبق هذه الحالة على ما جاء في مرسل الصدوق (رحمه الله) عن الإمام الصادق(u): (إذا أراد المتمتع الخروج من مكة إلى بعض المواضع، فليس له ذلك لأنه مرتبط بالحج حتى يقضيه، إلا أن يعلم أنه لايفوته الحج، وإن علم وخرج وعاد في الشهر الذي خرج فيه، دخل مكة محلاّ، وإن دخلها في غير ذلك الشهر، دخل محرماً) ([1]).