Search Website

قال الإمام الصادق عليه‌ السلام:

«إن الله تعالى يقول للعبد يوم القيامة: عبدي! أكنت عالماً؟ فإن قال نعم، قال له: أفلا عملت بما علمت؟ و إن قال كنت جاهلاً٬ قال له: أفلا .تعلمت حتى تعمل؟! فيخصمه فتلك الحجة البالغة»

موت الطفل المسلم

1369
ما مصير موتى الأطفال؟

١السؤال:ما مصير أطفال المسلمين الذين يتوفون قبل سن التكليف؟ وهل هم في الجنة حقاً؟ وما الروايات الدالة على ذلك؟ وما مصير الأعمال التي تهدى إليهم؟

الجواب:

جاء في الرواية عن أبي جعفر (ع) أنه قال: “دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على خديجة حيث مات القاسم ابنها وهي تبكي، فقال لها: ما يبكيك؟ فقالت درت دريرة فبكيت، فقال: (يا خديجة أما ترضين إذا كان يوم القيامة أن تجيئي إلى باب الجنة وهو قائم فيأخذ بيدك ويدخلك الجنة، وينزلك أفضلها؟ وذلك لكل مؤمن. إن الله عز وجل أحكم وأكرم من أن يسلب المؤمن ثمرة فؤاده ثم يعذبه بعدها أبداً). وقال الإمام الباقر عليه السلام في رواية أخرى: “ما من مؤمن يُصاب بمصيبة في الدنيا فيسترجع عند مصيبته ويصبر حين تفجأه المصيبة إلا غفر الله له ما مضى من ذنوبه إلا الكبائر التي أوجب الله عليها النار، وكلما ذكر مصيبته فيما يستقبل من عمره فاسترجع عندها وحمد الله عز وجل عندها غفر الله له كل ذنب اكتسبه فيما بين الاسترجاع الأول إلى الاسترجاع الأخير إلا الكبائر من الذنوب”.